عرش فطيمة الجزائرية للاعمال الروحانية
 
الرئيسيةاليوميةس .و .جبحـثالتسجيلدخول
شاطر | 
 

 ادعية يوم وقوف عرفات و صبيحة عيد الاضحى المبارك

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
فطيمة الجزائرية
Admin


عدد المساهمات: 751
تاريخ التسجيل: 04/09/2012
العمر: 32

مُساهمةموضوع: ادعية يوم وقوف عرفات و صبيحة عيد الاضحى المبارك    الثلاثاء أكتوبر 23, 2012 4:39 pm

دعاء ليلة وقوف عرفات .
اَللّهُمَّ يا شاهِدَ كُلِّ نَجْوى ، وَمَوْضِعَ كُلِّ شَكْوى ، وَعالِمَ كُلِّ خَفِيَّة ، وَمُنْتَهى كُلِّ حاجَة ، يا مُبْتَدِئاً بِالنِّعَمِ عَلى الْعِبادِ ، يا كَرِيمَ الْعَفْوِ ، يا حَسَنَ التَّجاوُزِ ، يا جَوادُ ، يا مَنْ لا يُواري مِنْهُ لَيْلٌ داج ، وَلا بَحْرٌ عَجّاجٌ ، وَلا سَماءٌ ذاتُ أَ بْراج ، وَلا ظُلَمٌ ذاتُ ارْتِتاج، يا مَنِ الظُّلْمَةُ عِنْدَهُ ضِياءٌ ، أَسْأَ لُكَ بِنُورِ وَجْهِكَ الْكَريمِ ، الَّذِي تَجَلَّيْتَ بِهِ لِلْجَبَلِ فَجَعَلْتَهُ دَكَّاً ، وَخَرَّ مُوسى صَعِقاً ، وَبِاسْمِكَ الَّذِي رَفَعْتَ بِهِ السَّماواتِ بِلا عَمَد ، وَسَطَحْتَ بِهِ الاَْرْضَ عَلى وَجْهِ ماء جَمَد ، وَبِاسْمِكَ الْمَخْزُونِ الْمَكْنُونِ ، الْمَكْتُوبِ الطَّاهِرِ ، الَّذِي إِذا دُعيتَ بِهِ أَجَبْتَ ، وَإِذا سُئِلْتَ بِهِ أَعْطَيْتَ ، وَبِاسْمِكَ السُّبُّوحِ الْقُدُّوسِ الْبُرْهانِ ، الَّذِي هُوَ نُورٌ عَلى كُلِّ نُور ، وَنُورٌ مِنْ نُور ، يُضيءُ مِنْهُ كُلُّ نُور ، إِذا بَلَغَ الاَْرْضَ انْشَقَّتْ ، وَإِذا بَلَغَ السَّماواتِ فُتِحَتْ ، وَإِذا بَلَغَ الْعَرْشَ اهْتَزَّ ، وَبِاسْمِكَ الَّذِي تَرْتَعِدُ مِنْهُ فَرائِصُ مَلائِكَتِكَ ، وَأَسْأَ لُكَ بِحَقِّ جَبْرَئِيلَ وَمِيكائِيلَ وَإِسْرافِيلَ ، وَبِحَقِّ مُحَمَّد الْمُصْطَفى صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَآلِهِ ، وَعَلى جَمِيعِ الاَْنْبِياءِ ، وَجَمِيعِ الْمَلائِكَةِ ، وَبِالاِْسْمِ الَّذِي مَشى بِهِ الْخَضْرُ عَلى طَلَلِ الْماءِ ، كَما مَشى بِهِ عَلى جَدَدِ الاَْرْضِ ، وَبِاسْمِكَ الَّذِي فَلَقْتَ بِهِ الْبَحْرَ لِمُوسى ، وَأَ غْرَقْتَ فِرْعَوْنَ وَقَوْمَهُ ، وَأَ نْجَيْتَ بِهِ مُوسى بْنَ عِمْرانَ ، وَمَنْ مَعَهُ ، وَبِاسْمِكَ الَّذِي دَعاكَ بِهِ ، مُوسى بْنُ عِمْرانَ مِنْ جانِبِ الطُّورِ الاَْيْمَنِ فَاسْتَجَبْتَ لَهُ ، وَأَ لْقَيْتَ عَلَيْهِ مَحَبَّةً مِنْكَ ، وَبِاسْمِكَ الَّذِي بِهِ أَحْيى عِيسى بْنُ مَرْيَمَ الْمَوْتى ، وَتَكَلَّمَ فِي الْمَهْدِ صَبِيّاً ، وَأَ بْرَءَ الاَْكْمَهَ وَالاَْبْرَصَ بِإِذْنِكَ ، وَبِاسْمِكَ الَّذِي دَعاكَ بِهِ حَمَلَةُ عَرْشِكَ ، وَجَبْرَئِيلُ وَمِيكائِيلُ وَإِسْرافِيلُ ، وَحَبيبُكَ مُحَمَّدٌ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَآلِهِ ، وَمَلائِكَتُكَ الْمُقَرَّبُونَ ، وَأَنْبِياؤُكَ الْمُرسَلُونَ ، وَعِبادُكَ الصّالِحُونَ ، مِنْ أَهْلِ السَّماواتِ وَالاَْرْضَينَ ، وَبِاسْمِكَ الَّذِي دَعاكَ بِهِ ذُو النُّونِ ، إِذْ ذَهَبَ مُغَاضِباً فَظَنَّ أَنْ لَنْ تَقْدِرَ عَلَيْهِ ، فَنادَى فِي الظُّلُماتِ ، أَنْ لا إِلهَ إِلاَّ أَ نْتَ ، سُبْحانَكَ إِنِّي كُنْتُ مِنَ الظَّالِمِينَ ، فَاسْتَجَبْتَ لَهُ وَنَجَّيْتَهُ مِنَ الْغَمِّ ، وَكَذلِكَ تُنْجِي الْمُؤْمِنينَ ، وَبِاسْمِكَ الْعَظِيمِ الَّذِي دَعاكَ بِهِ داوُدُ ، وَخَرَّ لَكَ ساجِداً ، فَغَفَرْتَ لَهُ ذَنْبَهُ ، وَبِاسْمِكَ الَّذِي دَعَتْكَ بِهِ آسِيَةُ امْرَأَةُ فِرْعَوْنَ ، إِذْ قالَتْ رَبِّ ابْنِ لِي عِنْدَكَ بَيْتاً فِي الْجَنَّةِ ، وَنَجِّني مِنْ فِرْعَوْنَ وَعَمَلِهِ ، وَنَجِّني مِنَ الْقَوْمِ الظّالِمينَ ، فاسْتَجَبْتَ لَها دُعائَها ، وَبِاسْمِكَ الَّذِي دَعاكَ بِهِ أَ يُّوبُ ، إِذْ حَلَّ بِهِ الْبَلاءُ ، فَعافَيْتَهُ وَآتَيْتَهُ أَهْلَهُ ، وَمِثْلَهُمْ مَعَهُمْ رَحْمَةً مِنْ عِنْدِكَ ، وَذِكْرى لِلْعابِدينَ ، وَبِاسْمِكَ الَّذِي دَعَاكَ بِهِ يَعْقُوبُ فَرَدَدْتَ عَلَيْهِ بَصَرَهُ ، وَقُرَّةَ عَيْنِهِ يُوسُفَ ، وَجَمَعْتَ شَمْلَهُ ، وَبِاسْمِكَ الَّذِي دَعاكَ بِهِ سُلَيْمانُ ، فَوَهَبْتَ لَهُ مُلْكاً لا يَنْبَغِي لاَِحَد مِنْ بَعْدِهِ ، إِنَّكَ أَ نْتَ الْوَهّابُ ، وَبِاسْمِكَ الَّذِي سَخَّرْتَ بِهِ الْبُراقَ لُِمحَمَّد ، صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَآلِهِ وَسَلَّمَ ، إِذْ قالَ تَعالى : سُبْحانَ الَّذِي أَسْرى بِعَبْدِهِ لَيْلاً مِنَ الْمَسْجِدِ الْحَرامِ إِلى الْمَسْجِدِ الاَْقْصى ، وَقَوْلُهُ : سُبْحانَ الَّذِي سَخَّرَ لَنا هذا وَما كُنَّا لَهُ مُقْرِنينَ ، وَإِنَّا إِلى رَبِّنا لَمُنْقَلِبُونَ ، وَبِاسْمِكَ الَّذِي تَنَزَّلَ بِهِ جَبْرَئِيلُ عَلى مُحَمَّد صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَآلِهِ ، وَبِاسْمِكَ الَّذِي دَعاكَ بِهِ آدَمُ فَغَفَرْتَ لَهُ ذَنْبَهُ ، وَأَسْكَنْتَهُ جَنَّتَكَ ، وَأَسْأَ لُكَ بِحَقِّ الْقُرْآنِ الْعَظِيمِ ، وَبِحَقِّ مُحَمَّد خاتَمِ النَّبِيِّينَ ، وَبِحَقِّ إِبْراهِيمَ ، وَبِحَقِّ فَصْلِكَ يَوْمَ الْقَضاءِ ، وَبِحَقِّ الْمَوازِينِ إِذا نُصِبَتْ ، وَالصُّحُفِ إِذا نُشِرَتْ ، وَبِحَقِّ الْقَلَمِ وَما جَرى ، وَاللَّوْحِ وَما أَحْصى ، وَبِحَقِّ الاِْسْمِ الَّذِي كَتَبْتَهُ عَلى سُرادِقِ الْعَرْشِ ، قَبْلَ خَلْقِكَ الْخَلْقَ ، وَالدُّنْيا ، وَالشَّمْسَ وَالْقَمَرَ ، بِأَ لْفَيْ عام ، وَأَشْهَدُ أَنْ لا إِلهَ إِلاَّ اللهُ ، وَحْدَهُ لا شَرِيكَ لَهُ ، وَأَنَّ مُحَمَّداً عَبْدُهُ وَرَسُولُهُ ، وَأَسْأَ لُكَ بِاسْمِكَ الْمَخْزُونِ فِي خَزائِنِكَ الَّذِي اسْتَأْ ثَرْتَ بِهِ فِي عِلْمِ الْغَيْبِ عِنْدَكَ ، لَمْ يَظْهَرْ عَلَيْهِ أَحَدٌ مِنْ خَلْقِكَ ، لا مَلَكٌ مُقَرَّبٌ ، وَلا نَبِيٌّ مُرْسَلٌ ، وَلا عَبْدٌ مُصْطَفىً ، وَأَسْأَ لُكَ بِاسْمِكَ الَّذِي شَقَقْتَ بِهِ الْبِحارَ ، وَقامَتْ بِهِ الْجِبالُ ، وَاخْتَلَفَ بِهِ اللَّيْلُ وَالنَّهارُ ، وَبِحَقِّ السَّبْعِ الْمَثانِي ، وَالْقُرآنِ الْعَظيمِ ، وَبِحَقِّ الْكِرامِ الْكاتِبينَ ، وَبِحَقِّ طه وَيس وَكهيعص وَحمعسق ، وَبِحَقِّ تَوْراةِ مُوسى ، وَإِنْجِيلِ عِيسى ، وَزَبُورِ داوُدَ ، وَفُرْقانِ مُحَمَّد ، صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَآلِهِ ، وَعَلى جَمِيعِ الرُّسُلِ ، وَباهِيّاً شَراهِيّاً ، اَللّهُمَّ إِنِّي أَسْأَ لُكَ بِحَقِّ تِلْكَ الْمُناجاتِ الَّتي كانَتْ بَيْنَكَ وَبَيْنَ مُوسى بْنِ عِمْرانَ ، فَوْقَ جَبَلِ طُورِ سِيْناءَ ، وَأَسْأَ لُكَ بِاسْمِكَ الَّذِي عَلَّمْتَهُ مَلَكَ الْمَوْتِ لِقَبْضِ الاَْرْواحِ ، وَأَسْأَ لُكَ بِاسْمِكَ الَّذِي كُتِبَ عَلى وَرَقِ الزَّيْتُونِ فَخَضَعَتِ النِّيرانُ لِتِلْكَ الْوَرَقَةِ ، فَقُلْتَ يا نارُ كُونِي بَرْداً وَسَلاماً ، وَأَسْأَ لُكَ بِاسْمِكَ الَّذِي كَتَبْتَهُ عَلى سُرادِقِ الَْمجْدِ وَالْكَرامَةِ ، يا مَنْ لا يُخْفِيهِ سائِلٌ ، وَلا يَنْقُصُهُ نائِلٌ ، يا مَنْ بِهِ يُسْتَغاثُ ، وَإِلَيْهِ يُلْجَأُ ، أَسْأَ لُكَ بِمَعاقِدِ الْعِزِّ مِنْ عَرْشِكَ ، وَمُنْتَهَى الرَّحْمَةِ مِنْ كِتابِكَ ، وَبِاسْمِكَ الاَْعْظَمِ ، وَجَدِّكَ الاَْعْلى ، وَكَلِماتِكَ التّامّاتِ الْعُلى ، اَللّهُمَّ رَبَّ الرِّياحِ وَما ذَرَتْ ، وَالسَّماءِ وَما أَظَلَّتْ ، وَالاَْرْضِ وَما أَقَلَّتْ ، وَالشَّياطِينِ وَما أَضَلَّتْ ، وَالْبِحارِ وَما جَرَتْ ، وَبِحَقِّ كُلِّ حَقِّ هُوَ عَلَيْكَ حَقٌّ ، وَبِحَقِّ الْمَلائِكَةِ الْمُقَرَّبِينَ ، وَالرَّوْحانِيِّينَ وَالْكَرُوبِيِّين ، وَالْمُسَبِّحينَ لَكَ بِاللَّيْلِ وَالنَّهارِ لا يَفْتَرُونَ ، وَبِحَقِّ إِبْراهِيمَ خَليلِكَ ، وَبِحَقِّ كُلِّ وَلِيٍّ يُنادِيكَ بَيْنَ الصَّفا وَالْمَرْوَةِ ، وَتَسْتَجيبُ لَهُ دُعائَهُ يا مُجيبُ ، أَسْأَ لُكَ بِحَقِّ هذِهِ الاَْسْماءِ ، وَبِهذِهِ الدَّعَواتِ ، أَنْ تَغْفِرَ لَنا ما قَدَّمْنا وَما أَخَّرْنا ، وَما أَسْرَرْنا وَما أَعْلَنّا ، وَما أَبْدَيْنا وَما أَخْفَيْنا ، وَما أَ نْتَ أَعْلَمُ بِهِ مِنّا ، إِنَّكَ عَلى كُلِّ شَيْء قَدِيرٌ ، بِرَحْمَتِكَ يا أَرْحَمَ الرّاحِمينَ ، يا حافِظَ كُلِّ غَرِيب ، يا مُونِسَ كُلِّ وَحيد ، يا قُوَّةَ كُلِّ ضَعيف ، يا ناصِرَ كُلِّ مَظْلُوم ، يا رازِقَ كُلِّ مَحْرُوم ، يا مُونِسَ كُلِّ مُسْتَوْحِش ، يا صاحِبَ كُلِّ مُسافِر ، يا عِمادَ كُلِّ حاضِر ، يا غافِرَ كُلِّ ذَنْب وَخَطِيئَة ، يا غِياثَ الْمُسْتَغيثينَ ، يا صَريخَ الْمُسْتَصْرِخينَ ، يا كاشِفَ كَرْبِ الْمَكْرُوبينَ ، يا فارِجَ هَمِّ الْمَهْمُومِينَ ، يا بَديعَ السَّماواتِ وَالاَْرْضينَ ، يا مُنْتَهى غايَةِ الطّالِبينَ ، يا مُجيبَ دَعْوَةِ الْمُضْطَرِّينَ ، يا أَرْحَمَ الرّاحِمينَ ، يا رَبَّ الْعالَمِينَ ، يا دَيّانَ يَوْمِ الدِّينِ ، يا أَجْوَدَ الاَْجْوَدينَ ، يا أَكْرَمَ الاَْكْرَمِينَ ، يا أَسْمَعَ السّامِعينَ ، يا أَ بْصَرَ النّاظِرِينَ ، يا أَقْدَرَ الْقادِرينَ ، اغْفِرْ لِيَ الذُّنُوبَ الَّتِي تُغَيِّرُ النِّعَمَ ، وَاغْفِرْ لِيَ الذُّنُوبَ الَّتِي تُورِثُ النَّدَمَ ، وَاغْفِرْ لِيَ الذُّنُوبَ الَّتِي تُورِثُ السَّقَمَ ، وَاغْفِرْ لِيَ الذُّنُوبَ الَّتِي تَهْتِكُ الْعِصَمَ ، وَاغْفِرْ لِيَ الذُّنُوبَ الَّتِي تَرُدُّ الدُّعاءَ ، وَاغْفِرْ لِيَ الذُّنُوبَ الَّتِي تَحْبِسُ قَطْرَ السَّماءِ ، وَاغْفِرْ لِيَ الذُّنُوبَ الَّتِي تُعَجِّلُ الْفَناءَ ، وَاغْفِرْ لِيَ الذُّنُوبَ الَّتِي تَجْلِبُ الشَّقاءَ ، وَاغْفِرْ لِيَ الذُّنُوبَ الَّتِي تُظْلِمُ الْهَواءَ ، وَاغْفِرْ لِيَ الذُّنُوبَ الَّتِي تَكْشِفُ الْغِطاءَ ، وَاغْفِرْ لِيَ الذُّنُوبَ الَّتِي لا يَغْفِرُها غَيْرُكَ ، يا اللهُ وَاحْمِلْ عَنِّي كُلَّ تَبِعَة لاَِحَد مِنْ خَلْقِكَ ، وَاجْعَلْ لِي مِنْ أَمْرِي فَرَجاً وَمَخْرَجاً وَيُسْراً ، وَأَ نْزِلْ يَقينَكَ فِي صَدْرِي ، وَرَجاءَكَ فِي قَلْبِي ، حتّى لا أَرجُوَ غَيْرَكَ ، اَللّهُمَّ احْفَظْنِي وَعافِني فِي مَقامِي ، وَاصْحَبْني فِي لَيْلِي وَنَهارِي ، وَمِنْ بَيْنِ يَدَيَّ وَمِنْ خَلْفِي ، وَعَنْ يَمِيني وَعَنْ شِمالِي ، وَمِنْ فَوْقِي وَمِنْ تَحْتِي ، ويَسِّرْ لِيَ السَّبيلَ ، وَأَحْسِنْ لِيَ التَّيْسيرَ ، وَلا تَخْذُلْنِي فِي الْعَسيرِ ، وَاهْدِني يا خَيْرَ دَليل ، وَلا تَكِلْنِي إِلى نَفْسِي فِي
الاُْمُورِ ، وَلَقِّني كُلَّ سُرُور ، وَاقْلِبْنِي إِلى أَهْلِي بِالْفَلاحِ وَالنَّجاحِ ، مَحْبُوراً فِي الْعاجِلِ وَالاَجِلِ ، إِنَّكَ عَلى كُلِّ شَيْء قَديرٌ ، وَارْزُقْنِي مِنْ فَضْلِكَ وَأَوْسِعْ عَلَيَّ مِنْ طَيِّباتِ رِزْقِكَ ، وَاسْتَعْمِلْنِي فِي طاعَتِكَ ، وَأَجِرْنِي مِنْ عَذابِكَ وَنارِكَ ، وَاقْلِبني إِذا تَوَفَّيْتَنِي إِلى جَنَّتِكَ بِرَحْمَتِكَ ، اَللّهُمَّ إِنِّي أَعُوذُ بِكَ مِنْ زَوالِ نِعْمَتِكَ ، وَمِنْ تَحْويلِ عافِيَتِكَ ، وَمِنْ حُلُولِ نَقِمَتِكَ ، وَمِنْ نُزُولِ عَذابِكَ ، وَأَعُوذُ بِكَ مِنْ جَهْدِ الْبَلاءِ ، وَدَرَكِ الشَّقاءِ ، وَمِنْ سُوءِ الْقَضاءِ ، وَشَماتَةِ الاَْعْداءِ ، وَمِنْ شَرِّ ما يَنْزِلُ مِنَ السَّماءِ ، وَمِنْ شَرِّ ما فِي الْكِتابِ الْمُنْزَلِ ، اَللّهُمَّ لا تَجْعَلْنِي مِنَ الاَْشْرارِ ، وَلا مِنْ أَصْحابِ النّارِ ، وَلا تَحْرِمْنِي صُحْبَةَ الاَْخْيارِ ، وَأَحْيِني حَياةً طَيِّبَةً ، وَتَوَفَّنِي وَفاةً طَيِّبَةً ، تُلْحِقُني بِالاَْبْرارِ ، وَارْزُقْني مُرافَقَةَ الاَْنْبِياءِ ، فِي مَقْعَدِ صِدْق عِنْدَ مَليك مُقْتَدِر ، اَللّهُمَّ لَكَ الْحَمْدُ عَلى حُسْنِ بَلائِكَ وَصُنْعِكَ ، وَلَكَ الْحَمْدُ عَلى الاِْسْلامِ وَاتِّباعِ السُّنَّةِ ، يا رَبِّ كَما هَدَيْتَهُمْ لِدينِكَ ، وَعَلَّمْتَهُمْ كِتابَكَ ، فَاهْدِنا وَعَلِّمْنا ، وَلَكَ الْحَمْدُ عَلى حُسْنِ بَلائِكَ وَصُنْعِكَ عِنْدِي خاصَّةً ، كَما خَلَقْتَني فَأَحْسَنْتَ خَلْقي ، وَعَلَّمْتَني فَأَحْسَنْتَ تَعْليمي ، وَهَدَيْتَني فَأَحْسَنْتَ هِدايَتي ، فَلَكَ الْحَمْدُ عَلى إِنْعامِكَ عَلَيَّ قَديماً وَحَديثاً ، فَكَمْ مِنْ كَرْب يا سَيِّدي قَدْ فَرَّجْتَهُ ، وَكَمْ مِنْ غَمٍّ يا سَيِّدي قَدْ نَفَّسْتَهُ ، وَكَمْ مِنْ هَمٍّ يا سَيِّدي قَدْ كَشَفْتَهُ ، وَكَمْ مِنْ بَلاء يا سَيِّدي قَدْ صَرَفْتَهُ ، وَكَمْ مِنْ عَيْب يا سَيِّدي قَدْ سَتَرْتَهُ ، فَلَكَ الْحَمْدُ عَلى كُلِّ حال ، فِي كُلِّ مَثْوىً وَزَمان ، وَمُنْقَلَب وَمُقام ، وَعَلى هذِهِ الْحالِ وَكُلِّ حال ، اَللّهُمَّ اجْعَلْني مِنْ أَفْضَلِ عِبادِكَ نَصيباً فِي هذا الْيَوْمِ مِنْ خَيْر تَقْسِمُهُ ، أَوْ ضُرٍّ تَكْشِفُهُ ، أَوْ سُوء تَصْرِفُهُ ، أَوْ بَلاء تَدْفَعُهُ ، أَوْ خَيْر تَسُوقُهُ ، أَوْ رَحْمَة تَنْشُرُها ، أَوْ عافِيَة تُلْبِسُها ، فَإِنَّكَ عَلى كُلِّ شَيء قَديرٌ ، وَبِيَدِكَ خَزائِنُ السَّماواتِ وَالاَْرْضِ ، وَأَ نْتَ الْواحِدُ الْكَريمُ ، الْمُعْطِي الَّذِي لا يُرَدُّ سائِلُهُ ، وَلا يُخَيَّبُ آمِلُهُ ، وَلا يَنْقُصُ نائِلُهُ ، وَلا يَنْفَذُ ما عِنْدَهُ ، بَلْ يَزْدادُ كَثْرَةً وَطيباً ، وَعَطاءً وَجُوداً ، وَارْزُقْني مِنْ خَزائِنِكَ الَّتي لا تَفْنى ، وَمِنْ رَحْمَتِكَ الْواسِعَةِ ، إِنَّ عَطائَكَ لَمْ يَكُنْ مَحْظُوراً ، وَأَ نْتَ عَلى كُلِّ شَيْء قَدِيرٌ ، بِرَحْمَتِكَ يا أَرْحَمَ الرَّاحِمينَ» .
الدعاء ، في ليلة عرفة ونهارها ، ونحن نروي الدعاء عن كتاب المصباح للشيخ وهو :
«اَللّهُمَّ مَنْ تَعَبَّأَ ، وَتَهَيَّأَ ، وَأَعَدَّ ، وَاسْتَعَدَّ لِوِفادَة إِلى مَخْلُوق ، رَجاءَ رِفْدِهِ ، وَطَلَب نائِلِهِ وَجائِزَتِهِ ، فَإِلَيْكَ يا رَبِّ تَعْبِيَتي وَاسْتِعْدادِي ، رَجاءَ عَفْوِكَ ، وَطَلَبَ نائِلِكَ وَجائِزَتِكَ ، فَلا تُخَيِّبْ دُعائِي ، يا مَنْ لا يَخيبُ عَلَيْهِ سائِلٌ، وَلا يَنْقُصُهُ نائِلٌ ، فَإِنِّي لَمْ آتِكَ ثِقَةً بِعَمَل صالِح عَمِلْتُهُ ، وَلا لِوِفادَةِ مَخْلُوق رَجَوْتُهُ ، أَتَيْتُكَ مُقِرّاً عَلَى نَفْسِي بِالاِْسائَةِ وَالظُّلْم ، مُعْتَرِفاً بِأَنْ لا حُجَّةَ لِي وَلا عُذْرَ ، أَتَيْتُكَ أَرْجُو عَظِيمَ عَفْوِكَ ، الَّذِي عَفَوْتِ بِهِ عَنِ الْخاطِئينَ، فَلَمْ يَمْنَعْكَ طُولُ عُكُوفِهِمْ عَلى عَظيمِ الْجُرْمِ ، أَنْ عُدْتَ عَلَيْهِمْ بِالرَّحْمَةِ ، فَيا مَنْ رَحْمَتُهُ واسِعَةٌ ، وَعَفْوُهُ عَظيمٌ ، يا عَظيمُ يا عَظيمُ يا عَظيمُ ، لا يَرُدُّ غَضَبَكَ إِلاّ حِلْمُكَ ، وَلا يُنْجي مِنْ سَخَطِكَ إِلاّ التَّضَرُّعُ إِلَيْكَ ، فَهَبْ لِي يا إِلهي فَرَجاً ، بِالْقُدْرَةِ الَّتي تُحْيي بِها مَيْتَ الْبِلادِ ، وَلا تُهْلِكْني غَمّاً ، حَتّى تَسْتَجيبَ لِي ، وَتُعَرِّفَني الاِْجابَةَ فِي دُعائي ، وَأَذِقْني طَعْمَ الْعافِيَةِ إِلى مُنْتَهى أَجَلي ، وَلا تُشْمِتْ بِي عَدُوِّي ، وَلا تُسَلِّطْهُ عَلَيَّ ، وَلا تُمَكِّنْهُ مِنْ عُنُقي ، اَللّهُمَّ إِنْ وَضَعْتَني ، فَمَنْ ذَا الَّذِي يَرْفَعُني ، وَإِنْ رَفَعْتَني فَمَنْ ذَا الَّذِي يَضَعُنِي ، وَإِنْ أَهْلَكْتَني فَمَنْ ذَا الَّذِي يَعْرِضُ لَكَ فِي عَبْدِكَ ، أَوْ يَسْأَ لُكَ عَنْ أَمْرِهِ ، وَقَدْ عَلِمْتُ أَ نَّهُ لَيْسَ فِي حُكْمِكَ ظُلْمٌ ، وَلا فِي نَقِمَتِكَ عَجَلَةٌ ، وَإِنَّما يَعْجَلُ مَنْ يَخافُ الْفَوْتَ ، وَإِنَّما يَحْتاجُ إِلى الظُّلْمِ الضَّعيفُ ، وَقَدْ تَعالَيْتَ يا إِلهِي عَنْ ذلِكَ عُلُوّاً كَبيراً ، اَللّهُمَّ إِنِّي أَعُوذُ بِكَ فَأَعِذني ، وَأَسْتَجيرُ بِكَ فَأَجِرْني ، وَاسْتَرْزِقُكَ فَارْزُقْني ، وَأَتَوَكَّل عَلَيْكَ فَاكْفِني ، وَأَسْتَنْصِرُكَ عَلى عَدُوِّي وعَدُوِّكَ فَانْصُرنِي ، وَأَسْتَعينُ بِكَ فَأَعِنِّي ، وَأَسْتَغْفِرُكَ يا إِلهي فَاغْفِرْ لِي ، آمينَ آمينَ آمينَ
و دعاء اخر

اللهم ربنا آتنا فى الدنيا حسنة وفى الاخرة حسنه وقنا عذاب النار. اللهم انى ظلمت نفسى ظلما كثيرا كبيرا وانه لايغفر الذنوب الاانت فاغفر لى مغفرة من عندك وارحمنى انك انت الغفور الرحيم .

اللهم اغفر لى مغفرة تصلح بى شأنى فى الدارين وارحمنى رحمة أسعد بها فى الدارين وتب عليا توبه نصوحا لا أنكثها أبدا وألزمنى سبيل الاستقامه لا أزيغ عنها ابدا
اللهم انقلنى من ذل المعصيه الى عز الطاعة واغننى بحلالك عن حرامك وبطاعتك عن معصيتك وبفضلك عمن سواك، ونور قلبى وقبرى واعذنى من الشر كله واجمع لى الخير كله))

اللهم انى اعوذ بك من جهد البلاء ودرك الشقاء وسوء القضاء وشماتة الاعداء. اللهم انى أعوذ بك من زوال نعمتك ومن تحول عافيتك ومن فجاءة نقمتك ومن جميع سخطك .

اللهم لاتولنى غيرك ولاتنسنى ذكرك ولاتجعلنى من الغافلين.اللهم خذ الى الخير بناصيتى واجعل الاسلام منتهى رضاى. اللهم جنبنى منكرات الاخلاق والاعمال والادواء والاهواء.

اللهم انى اسالك الفوز عند القضاء ومنازل الشهداء وعيش السعداء والنصر على الاعداء ومرافقة الانبياء. ياحى ياقيوم برحمتك استغيث لاتكلنى الى نفسى طرفة عين وأصلح لى شأنى كله.

اللهم اهدنى من عندك وأفض على من فضلك وانشر على من رحمتك وانزل على من بركاتك وآت نفسى تقواها وزكها انت خير من زكاها انت وليها وتقوها.

آمين آمين آمين وصلى وسلم على سيدنا محمد واله واصحابه اجمعين وسلم تسليما كثيرا
ام دعاء صبيحة عيد الاضحى :

بسم الله الرحمن الرحيم
اللهم اني اسألك بمحمد الحمد , لبيك غاية القصد
لبيك سبيل الرشد
اللهم اجعلنا في هذا اليوم وفي كل يوم مثله من سائر الايام ممن حقق اياتك بأيقان
واجاب دعاتك بأيمان وارزقنا الفوز بفضلك ودار الاقامة في ظلك واسلكنا الخط المستقيم واعذنا من نار الجحيم
واعد علينا من بركات هذا العيد السعيد و اليوم الجديد بأتم النعم واغزرها وازكى الحكم وازهرها واقرنا من وجودك ما لا نستحقه الا بجودك واعصمنا باليقين من الشك واحفظنا بالصدق من الافك ولا تزغ قلوبنا بعد اذ هديتنا وثبتنا على معرفتك واحسن اجتماعنا بأهل الاحسان والحقنا باخواننا الذين سبقونا بالايمان
يا الله يا علي يا عظيم
الحمد لله ولله الحمد

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://ahebabe.mountada.net
ندى العمر



عدد المساهمات: 476
تاريخ التسجيل: 04/09/2012

مُساهمةموضوع: رد: ادعية يوم وقوف عرفات و صبيحة عيد الاضحى المبارك    الثلاثاء أكتوبر 23, 2012 8:09 pm

جزاك الله خبرااااااا
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
بوابة الصحراء



عدد المساهمات: 168
تاريخ التسجيل: 26/09/2012
الموقع: الصحراء الجزائرية بوسعادة

مُساهمةموضوع: رد: ادعية يوم وقوف عرفات و صبيحة عيد الاضحى المبارك    الجمعة نوفمبر 09, 2012 3:22 pm

شكرا
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 

ادعية يوم وقوف عرفات و صبيحة عيد الاضحى المبارك

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

 مواضيع مماثلة

-
» ادعية للصحابة والانبياء والسلف الصالح سلام الله عليهم
»  رسائل عيد الفطر المبارك بالفرنسية
»  رسائل جوال دينية بمناسبة عيد الأضحى المبارك

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
عرش فطيمة الجزائرية للروحانيات  :: -